الرعاية

صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود

إسطبلات الخالدية

صاحب السموّ الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود هو مالك "الخالدية" ومؤسسها. ولم يَحُلْ ذلك دون تدبيره لأمورها، بما فيها شؤون إسطبلاتها، ووضع الخطط قصيرة وطويلة الأجل. واستقصى اهتمامه بها، حتى سطعت، موئلاً لصناعة الجياد العربية.

ولم يَحْرِم رعايته جياد القفز وجياد الحمل؛ فضلاً عن الجياد الصحراوية الأصيلة، وسلالات الخيول العربية. وقد أرضاه بديلاً الاعتراف بأن جياد السباق والخيول العربية هي أجمل حُصُن العالم. خاضت إسطبلات "الخالدية" مسابقات الفروسية العربية، حيث أبهرت؛ فشخصت الأبصار نحو شبه الجزيرة العربية، والمملكة العربية السعودية، مهد الجواد العربي وموطنه، الذي منه خرج، وإليه يعود الآن.

ولم تقتصر مشاركة إسطبلات "الخالدية" على المسابقات الآنفة؛ بل تعدتها إلى منافسات العروض الدولية، كمسابقات الفروسية للجواد العربي الأصيل، في الشرق الأوسط وأوروبا، حيث أحرزت عدداً من الألقاب.

وشجعت إسطبلات "الخالدية" نجاحاتها على احتضان نخبة ممتازة من الجياد لتستمر؛ ناهيك بحرصها على تربية الأمهار السعودية. وتزخر إسطبلات "الخالدية" بحلبة سباق صاحب السموّ الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز، والتي رُوْعِي في تشييدها عام 2004، المعايير الدولية. وهي مُعَدَّة لاستقبال جياد السباق وتدريبها.

وتقع في مكان إستراتيجي، داخل المزرعة، حيث يمكن عرض بطولات السباق للجمهور. وتسهم إسطبلات "الخالدية" في سباقات الأرض المنبسطة، في حلبتها ذات اللونَين: الأسود والأبيض.